×
FEEDBACK-10
lang_en theme_color search zajel mail_box home_menu_btn
sharja_gov_logo
contact_us_banner

أشغال الشارقة تُسعد موظفيها و متعامليها بحزمة مبادرات

أكدت مريم المازمي مدير مركز الاتصال المؤسسي بدائرة الأشغال العامة بالشارقة أن الدائرة قامت بحزمة من المبادرات لإسعاد الموظفين والمتعاملين مع الدائرة في يوم السعادة العالمي الذي صادف يوم أمس، وشملت المبادرات. ورشة عمل عن السعادة في العمل و هدايا للموظفين والمتعاملين وأيضا الاعلان عن الموظف المنضبط للعام الماضي و موظف خدمة العملاء المتميز في الربع الأول للعام الجاري و اطلاق مركز سعادة المتعاملين والركن الذكي إلى جانب توزيع كتاب تأملات في السعادة و الإيجابية  على إدارات الدائرة.

ويقوم المركز بتوفير كافة وسائل الراحة داخل مركز سعادة المتعاملين وبالشكل الذي  يبعث على الايجابية ويحقق سعادة المتعاملين حيث تم تخصيص منافذ (كونترات) تراعي خصوصية المتعامل وكذلك تخصيص منطقة انتظار مع خدمة الضيافة وتوفير خدمة انترنت مجانية إلى جانب منصة ذكية لتقديم الخدمة الذاتية للمتعاملين.
وأكدت المازمي حرص القيادة الرشيدة في الدولة على تحقيق السعادة والاستقرار والرفاهية للمواطنين والمقيمين في الدولة، وترسيخ الإيجابية كقيمة أساسية في مجتمع الإمارات.
و أشارت إلى ضرورة دوام الموظفين على التسلح بالإيجابية والسعادة والعطاء، وهي القيم التي تحقق أهدافهم، وتفتح أمامهم أبواب النجاح والتميز. وقد كانت دولتنا سبّاقةً في هذا المجال، فمع إطلاق البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية، وتجسيد الاحتفاء بهذه القيم، فإننا نسير في الطريق الصحيح نحو مجتمع وبيئة عمل سعيدة ومبتكرة، ونحن في دائرة الأشغال ملتزمون بهذا النهج الذي يوصلنا إلى أعلى مراتب التقدم والرقي.

و نوهّت مدير مركز الاتصال المؤسسي إلى أن إدارة الأفرع أيضا قامت بالاحتفال باليوم العالمي للسعادة عبر عدة مبادرات، ففي فرع خورفكان تم تزيين المبنى وتوزيع الهدايا على المراجعين  إلى جانب تخصيص ساعة سعادة للموظف في نهاية الدوام.

أما في فرع دبا الحصن، قامت الدائرة بتحقيق أماني بعض الأطفال من أصحاب الهمم إلى جانب عدد من المسابقات التي تبث روح السعادة بين المراجعين والموظفين.

من جهته، تناول عبد الله بو علي مدير إدارة الموارد المالية والبشرية بالدائرة في ورشة العمل التي قدّمها لموظفي مركز سعادة المتعاملين تحت عنوان " خلق بيئة عمل سعيدة "  حاجة الموظفين إلى الشعور بالاحترام من خلال إعطائهم الوقت الكافي في الاستماع والإصغاء لما يقولونه وتكريمهم إذا تطلب ذلك رغبة في تحفيزهم في إبداء آرائهم والاستفادة منها في تطوير العمل ورقيه. التي تعتبر أحد الجوانب المهمة في التواصل علناً من خلال الالتقاء بالموظفين و مناقشة القيم والرسالة والأهداف الخاصة بالدائرة.

كما أشار أن ثقافة السعادة ترتكز بشكل رئيس على حب البذل والعطاء، والسعي لتحقيق سعادة الآخرين، وتقديم الشكر والامتنان والتقدير للآخرين، وعلى القيم الإيجابية الأخرى كالاحترام، والعدالة، كما تتطلب السعادة تعزيز بعض المهارات لدى الموظفين مثل اليقظة الذهنية، والذكاء العاطفي، وتقوم الدائرة بشكل دوري على مراقبة مستويات السعادة لدى مختلف الفئات المعنية بشكل مستمر، من خلال أدوات قياس السعادة، كاستطلاعات الرأي، والاستبيانات.

ودشنت الدائرة مركز سعادة المتعاملين الذي يرفع البسمة شعاراً دائماً للعمل ويحتضن المركز كوادر بشرية قادرة على التعامل مع كافة فئات وشرائح المجتمع فسعادة المتعامل ورضاه هو الهدف الذي ننشده.

وأشار بو علي إلى أن مفهوم السعادة هو أشمل وأوسع فهو الرضا الذي نبصره في عيون الجميع ونسعى أن نرى أفراد سعداء بحق في حياتهم العملية والعلمية والأسرية وينعمون بالاستقرار الداخلي والخارجي لذلك تسعى حكومتنا لجعل السعادة درب حياة ونهجاً يومياً في كافة معاملاتها.

Leave a comment