×
FEEDBACK-10
lang_en theme_color search zajel mail_box home_menu_btn
sharja_gov_logo
contact_us_banner

أشغال الشارقة تبدأ بإنشاء سوق جديد للأعلاف في منطقة المدام بتكلفة 9 ملايين درهم

1

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بدأت دائرة الأشغال العامة بالشارقة بإعداد المخططات والمستندات الخاصة بمشروع إنشاء سوق الأعلاف بمنطقة المدام في المنطقة الوسطى تمهيدا لطرح المشروع للمناقصة، وتبلغ التكلفة التقديرية لمشروع السوق 9 ملايين درهم ويشتمل المشروع الذي تبلغ مساحته 8 آلاف متر مربع على سوق للأعلاف والحبوب.

ولفت المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس الدائرة، إلى أن المشروع يندرج ضمن الخطة التنموية للدائرة، تلبية لاحتياجات المجالس البلدية، ويشكّل مكرمة مضافة من مكارم صاحب السمو حاكم الشارقة، التي لا تقوم فقط على تلبية احتياجات المواطنين بل تفوق ذلك بتوفير مشاريع خدمية أكثر من المتوقعة والمأمولة.

وأكد السويدي أن منطقة المدام تشهد نهضة تنموية شاملة، بما يتم تنفيذه فيها من مشاريع عمرانية وحدائق وأسواقاً متكاملة ومرافق خدمية، وتسهم في استقطاب المستثمرين وتنشيط الحركة التجارية في المنطقة مشيراً إلى أن منطقة المدام ذات الموقع الاستراتيجي والطبيعة الخلابة تحظى باهتمام كبير من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث أضحت المنطقة محط أنظار الكثيرين، خصوصاً من خلال التطور العمراني المتسارع وحجم الاستثمارات، فضلاً عن نشاط الحركة السياحية وتقوم الدائرة بالتعاون مع الدوائر والجهات الحكومية بتسخير كافة  الإمكانات لضمان بيئة استثمارية محفزة لدعم حركة المنطقة والمضي قدماً في إنجاز المشاريع سواء كانت السياحية أو التجارية.

وتفصيلاً، ذكر المهندس محمد بن يعروف مدير إدارة الأفرع بالدائرة إلى أن السوق يحتوي على أكثر من 6 مباني متنوعة الأغراض، فيختص المبنى الأول بمحلات تجارية وغرف إدارية على مساحة 270 متراً مربعاً، فيما يقسم المبنى الثاني إلى 7 محلات تجارية وغرف إدارية ودورات مياه على مساحة 422 متراً مربعاً، أما المبنى الثالث فيحتوي على 8 محلات لبيع الأعلاف مع مخازن مكشوفة لهذا الغرض على مساحة 270 متراً مربعاً، بينما ينقسم المبنى الرابع إلى 7 محلات لبيع الأعلاف مع مخازن مكشوفة لهذا الغرض على مساحة 240 متراً مربعاً، أما المبنى الخامس فيحتوي على 5 محلات لبيع الحبوب مع غرف الخدمات على مساحة 765 متراً مربعاً، فيما يقع المبنى الأخير على مساحة 441 متراً مربعا ويحتوي على 5 محال خاصة ببيع الحبوب.

و تبلغ كمية الخرسانة المسلحة التي ستستخدم في بناء السوق 1200 متر مكعب، في حين تبلغ كمية الحديد المسلح 200طن، بينما تبلغ كمية الإسفلت 6000 متر مربع و مساحة الانترلوك 2500 متر مربع .

كما سيضم السوق 66 موقفاً مخصصاً للسيارات الخاصة بالشحن والبضائع، و24 موقفا مخصصا لسيارات الزائرين والمتبضعين مع مراعاة مواقف خاصة لأصحاب الهمم. إلى جانب كافة أعمال الطرق المحيطة بالسوق من الأنترلوك والكربستون.

وأشار بن يعروف أنه تم تصميم المحلات وفق معايير عالمية معتمدة من حيث المساحة والشكل العام ومرافقها، كما يحتل السوق موقعاً حيوياً هاماً على طريق الذيد  بمنطقة المدام، ويجاور التقاطع الخاص بطريق المدام الشارقة الجديد كما يواكب التنمية الحضارية التي تشهدها المدينة ويعد واحداً من المشاريع الرائدة، كما جاء موقع السوق حفاظاً على النظافة العامة والمظهر الحضاري للمدينة في منطقة بعيدة عن التجمعات السكنية، وكذلك سيتم تزويده بالمستلزمات الخدمية من كهرباء ومصادر للمياه ومصدر جيد للتهوية.

 وأكد مدير إدارة الأفرع على اهتمام الدائرة بتوفير الخدمات والتسهيلات ذات الجودة العالية للمواطنين، والانتهاء من أعمال مشاريعها الاستثمارية والمستهدفة وفق الجدول الزمني المحدد لها بشكل يخدم مصالح جميع الأطراف المعنية، مشيراً إلى أن هذا المشروع يأتي في إطار حرص الدائرة على تهيئة أفضل الظروف الحيوية لحركة التجارة، بما يحقق رؤية الشارقة الاستراتيجية في تعزيز التنمية المستدامة والمكانة العالمية، واستكمال مسيرة التنمية والمرافق الخدماتية بما يحقق تطلعات الأهالي ويلبي مطالبهم.

وأضاف أن المشروع تم تصميمه ووضع تفاصيله بعد دراسة مستفيضة لظروف ومتطلبات السوق ومستلزماتها في الشارقة، بالإضافة إلى إجراء استطلاع لرأي التجار الذين رحبوا بفكرة إنشاء السوق لما لها من تأثير إيجابي مباشر على المهنة بشكل عام، كما تم تصميمه بعد عدة ورش عمل وجلسات تشاورية مع بيوت الخبرة العالمية.

وأكد أن السوق ستشكل مزارا للمواطنين من كل إمارات الدولة ، وذلك لموقعها الحيوي الهام مع كافة مدنها، وتقع على بعد 3  كيلومترات من الطريق الرئيسي لمنطقة المدام و على جانبيه تصطف أسواق مختلفة ، وكذلك تتمحور في منطقة وسطية مع باقي الإمارات في الدولة، حيث تعتبر هذه المشاريع فرصة استثمارية لمطوري القطاع الخاص للبناء والتشغيل والاستثمار، وستسهم في تطوير الأحياء والمناطق السكنية المستهدفة، وإتاحة فرصة مميزة للقطاع الخاص لتحقيق العوائد المجزية والمستدامة.

كما ستكون علامة بارزة، و تراعي واجهاته الزجاجية ثقافة المشتري والبائع بسهولة التسوق، حسب الخطط الموضوعة سيخدم المشروع السوق المحلية، و سيقوم على تحسين القيمة الغذائية للعلف وبصورة تؤدي إلى زيادة المنتج من الثروة الداجنة والحيوانية، حيث سيتزود الأهالي و المارين بهذا الطريق ببضائعهم، للمارين بطريق المدام مليحة.

والجدير بالذكر أن الدائرة أنجزت مطلع العام الجاري الأعمال الإنشائية لحديقة المدام العامة و حديقة الثميد للنساء .