×
FEEDBACK-10
lang_en theme_color search zajel mail_box home_menu_btn
sharja_gov_logo
contact_us_banner

حاكم الشارقة يعتمد مبلغ 17 مليون درهم لتوسعة 129 مسكنا للأئمة في الإمارة

زيد بن ثابت

اعتمد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تكلفة 17 مليون درهم لمشروع توسيع سكن أئمة المساجد في الإمارة بما يتناسب مع عدد أفراد أسرهم واحتياجاتهم، ووجه دائرة الأشغال العامة بالشارقة بسرعة البدء بالتنفيذ.

وأكد المهندس علي بن شاهين السويدي، رئيس دائرة الأشغال العامة، أن الدائرة انتهت من المخططات الهندسية والتصاميم وقد تم طرح المشروع عبر المناقصات  لاستدراج عروض الأسعار والبدء بتوفير المسكن الكريم للأئمة وذلك بعد أن تم اعتمادها من المجلس التنفيذي بالشارقة ، وقامت الدائرة بالتنسيق مع دائرة الشؤون الإسلامية بإجراء زيارات موقعية لكافة مساكن الأئمة التي تحتاج إلى توسعة ،  وتضمنت الدراسة عدد أفراد أسرة الإمام مقارنةً بعدد الغرف الموجودة في السكن، و مدى توفر المساحة اللازمة حول المسجد للبناء، و التعديلات المعمارية الناتجة عن التوسع، وتوصلت الدراسة إلى توسعة 129 مسكناً، وتم تقسيم فرق العمل إلى 7 فرق يتضمن كل فريق الإشراف على توسعة 20 مسجداً كي يتم الانتهاء منه خلال عام من بدء التنفيذ.

ونتيجة لهذه الدراسة، توصلت الدائرة إلى عدد من المشاريع التي بلغ عددها 129 مسكناً، ويتألف نطاق العمل ما بين إضافة غرفة وملحقاتها إلى المسكن أو غرفتين وملحقاتها إلى جانب بعض المشاريع الخاصة بإعادة إنشاء السكن القائم.

ووفقاً للدراسة تتراوح عدد مساكن الأئمة التي بلغ عددها التسعين مسكناً في مدينة الشارقة بين الغرفتين والثلاث، منها 9 مساكن مكوّنة من غرفة واحدة، و66 مسكنا مؤلفا من غرفتين، و 12 مسكنا مؤلفا من ثلاث غرف، و 3 مساكن يفوق عدد غرفها الثلاث.

وفي المنطقة الوسطى، بلغت عدد المساكن 36 مسكناً، منها 3 مساكن مكوّنة من غرفة واحدة، و 26 مسكنا مؤلفا من غرفتين، و 6 مسكنا مؤلفا من ثلاث غرف، و مسكنا وحيدا يفوق عدد غرفه الثلاث، أما في المنطقة الشرقية الشارقة بلغت عدد المساكن 33 مسكناً، منها 3 مساكن مكوّنة من غرفة واحدة، و 27 مسكنا مؤلفا من غرفتين، و 3 مساكن مؤلفة من ثلاث غرف،

وتفصيلاً، قال المهندس برهان محمود من إدارة صيانة المباني تبلغ عدد المشاريع والإضافات التي ستقوم بها الدائرة على سكن الأئمة 129 مشروعاً تتوزع بين مختلف مدن ومناطق الشارقة، ويبلغ عددها 62 مسكناً في مدينة الشارقة منها 49 مسكناً سيتم إضافة غرفة واحدة إليها، و9  مساكن سيتم إضافة غرفتين إليها، و4 مساكن سيتم إعادة إنشائها. فيما بلغت عدد المساكن التي سيتم إضافة غرف إليها  في المنطقة الوسطى 34 مسكناً، منها 26 مسكناً سيتم إضافة غرفة واحدة إليها، و4   مساكن سيتم إضافة غرفتين إليها، و4 مساكن سيتم إعادة إنشائها، أما في المنطقة الشرقية بلغت عدد المساكن 33 مسكناً، منها 29 مسكناً سيتم إضافة غرفة واحدة إليها، و4  مساكن سيتم إضافة غرفتين إليها.

ويشمل النوع الأول من المشروع إضافة غرفة نوم  ودورة مياه وباحة خارجية، للمساكن التي يبلغ عدد أفراد الأسرة السبع أشخاص ويحتوي سابقاُ على مدخل و غرفة نوم واحدة  و صالة و مطبخ ودورتي مياه.

أما النموذج الثاني لسكن الأئمة التي يبلغ عدد أفراد أسرته 12 شخصا، يشمل على إضافة غرفتين لسكن الإمامو دورتي مياه،  ويشمل الوضع الحالي للسكن على مدخل و غرفتي نوم و  صالة و مطبخ و  دورتي  مياه، فيما يضم النموذج الثالث إعادة إنشاء سكن الإمام على مساحة 90 متراً مربعاً،

وعن أسماء المساجد التي سيتم إضافة غرفة إلى سكن الإمام فيها في إمارة الشارقة والتي تبلغ 92 مسجدا، منها 37 مسجدا في مدينة الشارقة وتشمل كلا من العقروبي،  صفوان بن أمية،  بن جرش ، الحسن بن علي، الإمام الطبراني، القدس، ذي النورين، خلف،  سلمة بن الأكوع، خبيب بن عدي،  الإمام الشافعي، زيد بن ثابت،  الشهيد أحمد سلطان الحمادي، صفوان بن وهب بن ربيعة، السلام، محمد بن نصار، أبو الدرداء، جندب بن عبد الله، ابن جرير الطبري، عتبة بن أبي سفيان، عبد الله بن مسعود، الشيخ سعود القاسمي، المنذر بن محمد، عبد الله بن سلام، فاطمة بنت الخطاب، ماجد بن صقر القاسمي، زيد بن الخطاب، عبد الله بن السائب، بلال بن رباح، كعب بن زهير، أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث ، الإمام ابن حزم، معوذ بن عفراء، ومسجد الطاعة، و الرضوان، و أسماء بنت عميس، الشهيد  خليفة بدر سليمان، عمران بن الحصين، السلف الصالح، البر، العابر، الشهيد  غانم سعيد ال غانم المهيري، عبد الله بن الزبير، الصحابة، الشيخ سعود القاسمي، السلف الصالح، الفرقان، خالد بن الوليد، الرضوان، ومسجد  أسماء بنت عميس.

وفي المنطقة الوسطى، التي سيتم إضافة غرفة إلى سكن الإمام فيها والتي تبلغ 25 مسجدا، تشمل كلا من مسجد شعبية الرفيسا، أبو هريرة، شعبية بن ضيخان، شعبية اليتيمة، أم المؤمنين أم سلمة، الحارث بن عمير، معاذ بن عفراء، حارب، بن عويس الشمالي، بن عيسى، أنس بن أوس، عثمان بن مظعون، السهيلة الصغير، الطيبة، مريم بنت عمران، شعبية سالم بن شراره، البحايص الشمالي، شعبية بن طويرش، شعبية معضد، دوار المدام الجديد، شعبية بن سليم، شعبية الشمطان، طوي السامان، سويدان، أبو بكر الصديق ، و معضد علي بن هويدن.

وفي المنطقة الشرقية، التي سيتم إضافة غرفة إلى سكن الإمام فيها والتي تبلغ 29 مسجدا، تشمل كلا من مسجد النعمان بن بشير، السكينة، سعيد بن المسيب، الإمام مسلم، موسى بن نصير، الرحمة، الشهيد  سيف عيسى عبيد النقبي، اللؤلؤية، السلام، ابن كثير، سالم بن عوف، سلمان الفارسي، أبو عبيدة بن الجراح، الإمام الترمذي، سهيل بن قيس، سهيل بن رافع، الشهيد عبد الله محمد سيف، الأيمان، البراق، أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر، سعد بن عبادة، أسامة بن زيد، حمزة بن عبد المطلب، جعفر بن أبي طالب، عمر بن الخطاب، المهاجرين، الأنصار، سعد بن معاذ، ومسجد أبو بكر الصديق.

أما المساجد التي سيتم إضافة غرفتين لها في إمارة الشارقة والتي تبلغ 17 مسجدا، في مدينة الشارقة كلا من مسجد أبو سفيان بن الحارث و البراء بن مالك، و  عقبة بن نافع، و  أم المؤمنين صفية بنت حيي، و عقيل بن أبي طالب، ومسجد  الرحمة و خزيمة بن ثابت العمران، وأخيراً مسجد أم الدرداء.

وفي المنطقة الوسطى،  كلا من مسجد عتبان بن مالك، و  شعبية الرفيعة 2، و شعبية البرير الجنوبي الجديد، ومسجد  الكويتي – الذيد، بينما في المنطقة الشرقية كلا من مسجد صلاح الدين الأيوبي، و  بشير بن البراء، و أبو سعيد الخدري، و سعد بن الربيع.

أما مساكن الأئمة التي سيتم إعادة إنشائها في إمارة الشارقة والتي تبلغ 8 مساكن، تشمل في مدينة الشارقة كلا من مسجد سهيل بن عمرو و الشهيد  أحمد سلطان علي الحمادي ، و  سلطان بن عيلان ، و  أم المؤمنين حفصة بنت عمر ، أما في المنطقة الوسطى  أبو موسى الأشعري و  أبو عبيدة بن الجراح و  ميدان سباق الهجن و الإسراء.

وثمن رئيس دائرة الأشغال العامة حرص صاحب السمو حاكم الشارقة على الاهتمام بأئمة المساجد في إمارة الشارقة وتوفير المكانة المحترمة والمقدرة لهم ولأفراد أسرهم، حتى يؤدي واجباتها، كما تشكل المكرمة دورا بارزا في تفعيل دور الأئمة في المساجد.

من جهته، أشار سعادة عبد الله خليفة يعروف السبوسي مدير دائرة الشؤون الإسلامية في الشارقة إلى أن هذه اللفتة الكريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة كانت سبباً في إقبال عدد كبير من حفظة كتاب الله للتقدم بطلب للعمل بمهنة الإمامة. حيث وجه سموه لزيادة المخصصات المالية للعاملين في المساجد بإضافة بدل طبيعة عمل 3000 درهم لكل إمام ومؤذن، وتكفل بدفع جميع الرسوم الدراسية لجميع الأبناء في كافة المراحل الدراسية، وكذلك توسعة المساكن، بالإضافة إلى توجيه سموه بإنشاء المكتبات في جميع مساجد الإمارة لتكون مرجعاً للأئمة في التزود بالعلم الشرعي وخدمة المجتمع.

وأكد على أن مكرمة صاحب السمو للعاملين بالمساجد كان لها الأثر البالغ في نفوسهم، حيث أكدت على إجلال صاحب السمو –حفظه الله-لمهنة الإمامة، ومكانة العاملين بها لديه، وتقدير سموه لدورهم في إصلاح المجتمع والحفاظ على تماسكه، مما شكل حافزاً للأئمة لبذل المزيد من الجهود والقيام بالدور المنشود لهم لتحقيق تطلعات سمو الحاكم-حفظه الله-.

وثمن السبوسي جهود دائرة الاشغال العامة في الشارقة وعملها الدؤوب لتنفيذ توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة في أقل من عام ووفق أعلى المعايير، مشيداً بالتعاون الدائم والمثمر بين الجهتين في تشييد ورعاية بيوت الله في الإمارة.

وأوضح بأن دائرة الشؤون الإسلامية وبعد توجيهات صاحب السمو الحاكم خلال لقائه بالأئمة؛ قامت بحصر شامل لجميع أفراد أسر العاملين بالمساجد ومساكنهم، وإعداد كشف بالاحتياجات والنواقص، وقامت بزيارات ميدانية للوقوف عليها والتأكد من إمكانية التوسعة والإضافات لهذه المساكن وإفادة دائرة الأشغال العامة بها.