×
FEEDBACK-10
lang_en theme_color search zajel mail_box home_menu_btn
sharja_gov_logo
contact_us_banner

أشغال الشارقة تنجز ممشى مطاطي ومبنى للخدمات على شاطئ الحمرية

DSC_3671low

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة، أنجزت دائرة الأشغال العامة بالشارقة الأعمال الإنشائية لمضمار للجري مطاطي بطول 1300 متر، و مبنى للخدمات وممشى (أنترلوك) بعرض 3 أمتار على شاطئ الحمرية، بتكلفة تبلغ  4.5 مليون درهم.

وأوضح المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس الدائرة أن المشروع يندرج ضمن خطة الدائرة  التنموية لتلبية احتياجات المجالس البلدية و تطوير المرافق والخدمات العامة والارتقاء بالمشهد الجمالي والحضاري ومواكبة برامج التنمية والتطوير التي تعيشها الإمارة  و للتشجيع على ممارسة رياضة الجري في بيئة صحية وطبيعة ملائمة، و بعد دراسة شاملة أعدتها الدائرة تم خلالها استغلال المسارات الواقعة على الشاطئ بالشكل الأمثل، وفق رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي ، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد الشارقة، الذي يولي قطاع السياحة وتوفير المتنفسات الطبيعية للأهالي والمقيمين أهمية كبيرة.

وأضاف السويدي أن الدائرة  انتهت من  تنفيذ الممشى بطول 1300 متر وأرضية من البلاط (إنترلوك) بعرض 3 أمتار، كما تم إنشاء مبنى للخدمات على مساحة 165 متر مربع؛ يضم 3 دورات مياه للرجال و8 أماكن للاستحمام، ومثلها للسيدات، و2 دورات مياه لأصحاب الهمم، إلى جانب إنشاء كافتيريا فيها مع كافة المرافق الخدمية ، بالإضافة إلى تركيب 60 عمود بإضاءة صديقة للبيئة على ارتفاع 3 أمتار،

وقالت المهندسة علياء الرند مدير إدارة مشاريع المباني أن المشروع اشتمل على ثلاث مراحل تضمنت الأولى إنشاء جدار استنادي بطول 80 سنتي متر  لحماية الممشى من مياه المد البحري وبعد دراسة بيئية قامت بها الدائرة على فترات مختلفة لمعرفة الحد الأقصى لارتفاع المياه على الشاطئ، فيما تضمنت الثانية تسوية وتمهيد الأرضية ووضع الطبقة المطاطية بينما اشتملت الثالثة على إنشاء مبنى الخدمات، وسيوفر الممشى لمرتادي الشاطئ كل سبل الراحة خلال قضاء فترة تواجدهم.

وأضافت " يتم إعداد استبيانات الرأي العام لسكان المناطق السكنية لاستطلاع آرائهم والتعرف إلى رغباتهم واحتياجاتهم بالنسبة للحدائق و المماشي المطاطية المخطط إنشائها بمناطقهم، ومن ثم يتم تحليل نتائج تلك الاستبيانات لتحديد احتياجات ومتطلبات السكان لأخذها في الاعتبار عند إعداد التصاميم تحقيقا لرغباتهم، مشيرة إلى حرص الدائرة على ضمان سلامة وأمن زوار ومستخدمي المماشي والحدائق العامة والمرافق الترفيهية ذات الصلة، عبر توفير أفضل معايير الأمن والسلامة بالمنشآت والمرافق والألعاب.

وعن المواد المستخدمة في المضمار، أكد المهندس عبد الله نعمان رئيس قسم الإشراف في إدارة مشاريع المباني أنه تم استخدام مواد صديقة للبيئة الناتجة بأسلوب التجميد وإعادة تدوير الإطارات القديمة إلى مطاط مفتت، وأن الدائرة اتخذت سياسة مدروسة في إطار حرصها على إنجاز هذه المشاريع من خلال اعتماد نوعية المواد المستخدمة في إنشاء المضمار و توافقها مع المعايير القياسية التي تلائم بيئة منطقتنا وذلك حرصاً على سلامة ممارسي رياضة الجري.

وأضاف: يمتاز المضمار بأنه صديق للبيئة ويؤمن كافة وسائل السلامة والراحة من أخطار السقوط والمقاومة العالية للعوامل الجوية والطقس الحار. وأوضحت أن المشروع سيساهم في توفير بدائل مناسبة مضامير رياضية، تغطي تشجع سكان المنطقة على ممارسة رياضة الجري، كما يأتي في إطار خطة شاملة وضعتها الدائرة، لتوفير جميع مناطق الإمارة، وتحقق عدداً من الغايات الاستراتيجية منها توفير مرافق رياضية للسكان، وتكامل المدينة، كما يحقق خطة الدائرة بتوفير بدائل مناسبة، تشجع سكان الشارقة على ممارسة هواياتهم, مؤكداً أن دائرة الأشغال العامة بالشارقة تقوم بالتنسيق مع الجهات والدوائر الحكومية المعنية بتنفيذ وتصميم ودراسة عدة مشاريع في الأحياء السكنية وإنشاء عدد من الحدائق الجديدة، وتأتي المشاريع ضمن خطط الدائرة الرامية لتوفير الأماكن الحيوية و الترفيهية لقاطني المناطق السكنية.

وأكد نعمان أن المشروع يندرج  في إطار استراتيجية الدائرة لتطوير خدماتها وتوفير وسائل الراحة والترفيه للمواطنين والمقيمين .