×
FEEDBACK-10
lang_en theme_color search zajel mail_box home_menu_btn
sharja_gov_logo
contact_us_banner

أشغال الشارقة تنجز مبنى سكن حرس الشرطة في الصجعة

انتهت دائرة الأشغال العامة بالشارقة من تنفيذ مشروع مبنى التوقيف وأخر لحرس الطوارئ  تابع لمركز شرطة الصجعة الشامل، بتكلفة بلغت 15  مليون درهم، ليضاف إلى سلسة المباني الخدمية الجديدة التي صُممت وفق أحدث وأفضل الأساليب التقنية فيما يتعلق بهذه المنشآت ,واختصاصاتها،

و أكد المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة أن مبنى سكن الحراس يمتاز  بالتصميم ذي النمط المستمد من التراث المحلي الممزوج بالطابع المعماري الحديث على مساحة 780  متراً مربعاً ، بالإضافة إلى مبنى التوقيف الذي تم إنشاؤه على مساحة  1784 متراً مربعاً بمرافق مُجهزة بشكل متكامل،

و أوضح المهندس عبد الله نعمان رئيس فسم الإشراف في إدارة مشاريع المباني بالدائرة يتألف مبنى التوقيف من طابقين ويحتوي على 14 مكتبا ادارياً و14 عنبرا للتوقيف الجماعي مع دورات المياه المخصصة لكل غرفة و6 عنابر مخصصة  للتوقيف الانفرادي مع مرافقها لكل غرفة وصالة استقبال وأخرى للانتظار تتضمن مناضد خدمية لاستقبال المراجعين وتسهيل أمورهم،  وكذلك 3 أماكن فراغ مفتوح تتضمن ساحات للتهوية   و4 دورات مياه عامة إلى جانب غرفة مراقبة للخدمات.

أما سكن حرس الطوارئ فيتكون من طابقين يحتوي على 13 غرفة مع دورات المياه ومطبخ تحضيري لكل غرفة مضافاً إليها  كافتيريا وكذلك غرف الخدمات، مع مراعاة اعداد المواصفات الفنية الخاصة لمثل هذه النوعية من المباني و  النواحي الأمنية في تصميم المشروع.

وأكد نعمان أن المبنى الجديد يسهم في بلورة الاستراتيجية الوطنية للسلامة الأمنية وتعزيز القدرات الأمنية الموجهة لمكافحة الظواهر الدخيلة على المجتمع، وتوفير أعلى مستوى من الخدمات الأمنية، والعمل على رفع المستوى الفني والإداري للوحدات الشرطية بتقديم الدعم اللوجستي اللازم لتطوير أدائها.

من جهتها، أكدت المهندسة هند ناصر مدير مركز تقنية المعلومات أن الدائرة قامت بتوريد نظام كاميرات مراقبة داخلية وخارجية للمبنى إلى جانب توفير نظام هواتف رقمي، كما قامت بتجهيز البنية التحتية لشبكة الكمبيوتر  بأجهزة توصيل وربط الشبكة والكوابل وكبائن لتخزين الأجهزة. الذي تم تزويده بالمعدات والأجهزة الحديثة للمراقبة وتشطيبه بمواد البناء التي تتلاءم مع طبيعة المكان والمستخدمين ومتطلبات الأمن.

Leave a comment