×
FEEDBACK-10
lang_en theme_color search zajel mail_box home_menu_btn
sharja_gov_logo
contact_us_banner

انخفاض بلاغات الصيانة بنسبة 31 بالمائة في أشغال الشارقة خلال 2017

GOvt. Building2

قال رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة سعادة المهندس علي بن شاهين السويدي أن عدد بلاغات صيانة المباني الحكومية التي وردت إلى الدائرة خلال العام الماضي بلغ 22 ألف بلاغ وتم الاستجابة لها ومعالجتها  وانخفضت عدد البلاغات مقارنة بالأعوام السابقة من 32 ألف إلى 22  ألف بلاغ ، مشيراً للاستجابة إلى جميعها، مؤكداً في ذات الوقت ازدياد عدد العمليات المؤتمتة وخفض التكاليف التشغيلية في الدائرة وذلك في إطار حرص الدائرة على تعزيز جودة المباني الحكومية وعمليات الصيانة والخدمات المقدمة لشركائها الاستراتيجيين بمدن ومناطق الإمارة كافة بما يساهم بتهيئة الأجواء المناسبة للعمل وزيادة العمر الافتراضي للمبنى.

واضاف إن البلاغات التي ترد إلى إدارة صيانة المباني يتم تلقيها من قبل مهندسي الدائرة على مدار الساعة في الإدارة لأخذ البيانات كاملة وبالتالي يتم تحويلها إلى المقاولين المعنيين تحت إشرافهم لمعالجة حالات الطوارئ التي ترد إلى الدائرة والمتعلقة بأعمال الصيانة كافة في المباني الحكومية بإمارة الشارقة والتي تشرف الدائرة على صيانة ما يفوق 293  منشأة حكومية فيها، وقد وصل عدد البلاغات العام الماضي 22 ألف بلاغ تم علاجه.

وتفصيلا قال المهندس برهان عودة من إدارة صيانة المباني " تتنوع المباني التي تشرف على صيانتها الدائرة من مختلف القطاعات الحكومية الخدمية في الصحة والتعليم والرياضة والثقافة و الهندسة والاقتصاد والتجارة والأمنية والخيرية والإسكانية وغيرها من المباني الحكومية وذلك بتقديم خدمات ذات جودة عالية لجميع الجهات الحكومية التابعة لحكومة الشارقة مستخدمة بذلك أحدث التقنيات وبما يتطابق مع أفضل الممارسات العالمية ".

وأضاف " و انخفضت نسبة البلاغات من العام الماضي 32 ألف بلاغ إلى 22 ألف بلاغ مما يدل على جودة أعمال الصيانة التي قدمتها الدائرة خلال العام، كما يتم تلقي البلاغات عبر التطبيق الذكي لدائرة الاشغال العامة dpwsharjah وذلك عبر تسجيل البلاغ وبالتالي يتم تلقيه من خلال مهندسي الصيانة بالدائرة الذي بدوره يقوم بمعالجة البلاغ ".

وأكدت المهندسة حصة الميل مدير مركز  تقنية المعلومات أن الدائرة تطبق نظام التفتيش الذكي للمنشآت في على ما يفوق 293 مبنى حكومي، والانتقال من مرحلة التفتيش اليدوي التقليدي إلى مرحلة التفتيش الذكيّ ، ويعتمد في مراحل تشغيله على مجموعة من الإجراءات الالكترونية الذكية، بدءا من تقييم الأدوات والمعدات اللوجستية الموجودة في المبنى إلى معالجتها وصيانتها وفق البلاغات الواردة إلى جانب الصيانة الدورية.

ويعد نظام التفتيش الذكي برنامجاً الكترونياً، يعتمد فيه على اجراءات الكترونية ذكية عدة ، تبدأً بتحليل البيانات الإلكترونية المتوافرة داخلياً ومحلياً لجميع المنشآت الحكومية، ثم يتم فرزها كمهام تفتيشية وتخصيصها وترتبيها حسب الاولوية وتحويلها فيما بعد لمهندسي الدائرة عبر أجهزة تفتيش ذكية تضمن سرعة ودقة إجراءات التفتيش وإعادة نتائج تنفيذ المهام كبيانات الكترونية يتم الاستفادة منها في تحليل سوق العمل واتخاذ الاجراءات التصحيحية.

وأشارت الى أن البرنامج يحدد أنواع الزيارات التفتيشية للمنشآت، اضافة إلى تزويد المهندسين بنظام خرائط توضح مقار وجودهم والمنشآت التي يقومون بمتابعتها والتفتيش عليها، ويهدف البرنامج إلى أتمتة خدمات الصيانة وحصر الأصول من خلال تشكيل قاعدة بيانات متكاملة تضم المعلومات الأساسية حول أصول المباني والمرافق الحكومية ومواعيد صيانتها وتعزيز رجع الصدى من خلال تسجيل مقترحات وملاحظات المنتفعين عن خدمات الصيانة وتحسين مستوى الأداء مع تنظيم آلية تقديم بلاغات الصيانة إلى جانب تنظيم وتسهيل متابعة أعمال الصيانة وزيادة نسبة الشفافية في منظومة الأعمال عبر توثيق سير المعاملات وإصدار التقارير والرسوم البيانية بالإضافة إلى سرعة وصول البلاغات للجهات المعنية ومتابعتها عبر خدمة الصيانة الذكية "الخط الساخن" والمتوفرة عبر عدة قنوات التطبيق الذكي وموقع الدائرة والرقم المجاني لمركز الشارقة للاتصال مع توفر خاصية إرسال التنبيهات عبر البريد الإلكتروني والرسائل النصية وتقليل تكلفة العمليات اليومية للصيانة ومتابعة البلاغات .