×
FEEDBACK-10
lang_en theme_color search zajel mail_box home_menu_btn
sharja_gov_logo
contact_us_banner

أشغال الشارقة تنجز أعمال المرحلة الثانية لحماية وتطوير شاطئ خورفكان

New Image2

أنجزت إدارة الخدمات العامة بدائرة الأشغال العامة بالشارقة أعمال المرحلة الثانية لتطوير و حماية شاطئ خورفكان والذي يهدف توفير تدابير الحماية للشاطئ والحفاظ على رونقه الحضاري وإيجاد خدمات راقية ذات جودة عالية لرواد هذا الشاطئ الجميل، بحسب المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة .

 وأشار إلى أن هذا المشروع يأتي في إطار جهود دائرة الأشغال بحماية الشاطئ بعد وقوع ترسبات جزئية في منطقة محدودة من الشاطئ نتيجة تآكل الدفان الرملي بفعل حركة المد والجزر ولتعزيز صورة مدينة خورفكان وتوفير الخدمات لسكانها إلى جانب أهميتها السياحية كونها وجهة سفر شاطئية للسواح. وقال إن الأعمال اشتملت على تحسين أعمال الحماية الصخرية الحالية وتوسيع الشاطئ وتوفير رمال شاطئية ذات جودة عالية وكذلك المحافظة على ثبات خط الشاطئ في منطقة الشاطئ المفتوح بهدف توفير أكبر قدر من الراحة والمتعة لرواد الشاطئ  .

وذكرت المهندسة هند الهاشمي مدير إدارة الخدمات العامة بالدائرة أن أعمال المرحلة الأولى تضمنت الحماية الصخرية وتوسيع وردم الشاطئ بمساحة 82.500 ألف متر مربع وتوفير رمال شاطئية ذات جودة عالية وكذلك المحافظة على ثبات خط الشاطئ بهدف توفير أكبر قدر من الراحة والمتعة لرواده، كما تضمنت إنشاء حوض دائري، و تحسين خدمات مرافق الشواطئ وإنشاء تسهيلات سياحية وضم 3 كواسر بحرية، منها ليتم حماية المنطقة من الأعاصير البحرية وتوابعها. وتهدف الكواسر إلى كسر حدة الأمواج و منع تآكل التربة وتجريفها نتيجة عمليات المد والجزر الناتجة عن حركة الأمواج. واستخدمت كميات ضخمة من الرمال على مقربة من الشاطئ ، يبلغ قوامها 220 ألف متر مكعب من الرمال، كما خدمت في المشروع نحو 155 ألف متر مكعب من الأحجار مختلفة الأحجام، وتم غرسها بدءاً من عمق 5 أمتار في قاع البحر.

وفي المرحلة الثانية التي بدأت إدارة الخدمات العامة بها مطلع العام الماضي بالاعتماد على البيانات البحرية التي تم تجميعها وبالتعاون مع استشاري المشروع هالكرو بأعمال التصميم الهندسية لمشروع الحماية الشاطئية عن طريق توفير المرافق الشاطئية الآمنة والمتميزة وفق أحدث المعايير.

وأضافت مدير إدارة الخدمات العامة أنه تم استخدام أفضل الأساليب والأدوات في أعمال التصميم وتم الاستفادة من أفضل الممارسات في الدول المتقدمة. حيث تم تطوير عدة حلول من خلال أعمال نمذجة رقمية للشواطئ لمعرفة تأثير حركة الأمواج والتيارات البحرية على الشواطئ وبناء عليه يتم الوصول إلى تأمين أعمال معايير السلامة أثناء تصميم الكاسر الصخري إلى جانب الأخذ في الاعتبار الناحية الجمالية للشاطئ بحيث يكون هناك منظور واضح للشاطئ مع عدم حجب الرؤية عن مرتاديه.

وأوضحت أنه بناء عليه تم دراسة عدد من المقترحات، وكذلك فقد تم الاستفادة من نتائج مشروع دراسة سلامة الشاطئ الذي تم إدراج توصيات الدراسة ضمن التصاميم المقترحة، وقد تم اختيار البديل المفضل الذي يؤمن الحل الأمثل من الناحية الهندسية والبيئية والجمالية والاقتصادية و أيضاً توفير أفضل معايير الأمن والسلامة لمرتادي الشواطئ  بشكل يحمي شاطئ خورفكان  والمناطق المحيطة به مباشرةً من الأعاصير البحرية.

واشتمل المشروع على مارينا للقوارب مع شاطئ رملي في المنطقة المحاذية لميناء الصيادين بالإضافة إلى حماية لجزء من شاطئ خورفكان المجاور لفندق الأوشانيك حيث أن هذا الجزء من الشاطئ معرض للتآكل بفعل الأمواج والتيارات البحرية كما تم دفن هذه المنطقة عن الشاطئ بعرض 30 متر مع عمل حاجز  بحري صخري بطول 500 متر لحماية المنطقة وتحقيق استدامة الشاطئ.

وأضافت الهاشمي إن إنشاء المارينا شمل عمل كاسر أمواج بحري بالقرب من ميناء خورفكان وبطول 400 متر لتوفير مدخل آمن للقوارب وتم تعميق منطقة المارينا بعملية الحفر داخل البحر ليصل العمق إلى ستة أمتار لتوفير العمق المناسب للمراكب المرتادة إلى المارينا.

كما استخدم في المشروع ما يزيد عن 75 ألف متر مكعب من الرمال و 35 ألف متر مكعب من مواد الدفن و 220 ألف طن من الصخور بمختلف الأحجام والأوزان يصل وزن بعضها إلى 6 طن فيما تم تثبيت أساس الكاسر على عمق 6 أمتار و تم تثبيت أساس الحاجز الصخري على عمق 8 أمتار.

والجدير بالذكر ، ان دائرة الأشغال العامة في الشارقة أنجزت أعمال المرحلة الأولى من مشروع تطوير وحماية الشاطئ المجاور لميناء الصيادين بمدينة خورفكان، بتكلفة بلغت للمشروع تبلغ 34 مليون درهم مطلع عام2016  و الذي هدف إلى توفير خدمات راقية ذات جودة عالية لرواد الشاطئ و لتستوعب المشاريع السياحية التي تقوم بها الحكومة كون خورفكان وجهة سفر شاطئية للسواح من جميع أنحاء العالم.