×
FEEDBACK-10
هل أنت راض عن الموقع؟
lang_en theme_color search zajel mail_box home_menu_btn
sharja_gov_logo
contact_us_banner

107 ملايين درهم قيمة مشاريع إنشاء وصيانة المساجد في إمارة الشارقة تقوم بها دائرة الأشغال

مشاريع عمرانية للمساجد بقيمة 85 مليون درهم

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تقوم دائرة الأشغال العامة بالشارقة بالتعاون مع دائرة الشؤون الإسلامية ببناء وصيانة جملة من المساجد في عدد من المناطق في إمارة الشارقة إلى جانب إنشاء بيوت للأئمة والمؤذنين متصلة أو منفصلة عن المساجد ضمن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بشأن إنشاء وتشييد مساجد نموذجية تتميز بأنماط متعددة مستوحاة من الطراز الإسلامي متوافقة مع التطور العمراني للإمارة.

كما يأتي هذا التوسع في بناء المساجد في إطار خطط الحكومة لمواكبة الزيادة السكانية التي تشهدها الإمارة وتأمين السكن الكريم والملائم للأئمة والمؤذنين حيث تتنوع تلك المساجد ما بين مساجد فروض و"جوامع" وتتراوح قدرتها الاستيعابية بين 250 مصليا و 3000 مصل تقريباً.

وقال المهندس علي بن شاهين السويدي عضو المجلس التنفيذي رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة ان الدائرة قامت مطلع العام بالانتهاء من إنشاء جامع الإيمان  بتكلفة 20 مليون درهم بمنطقة أم الطرافة ، و يضم مكتبة للمطالعة ويتسع لنحو 2500 مصلي ويقع على مساحة 1860 متر مربع، وبجواره تقع ميضأة للرجال وأخرى للنساء تحتوي على أماكن وضوء متعددة ، كما توجد مرافق خاصة بذوي الإعاقة وكبار.
بالإضافة إلى إنشاء مواقف للسيارات، و مصلى خاص للنساء، وتم تنفيذ المسجد على الطراز المعماري الفاطمي الإسلامي، حيث غطي بكمـيات كبيرة من الأحجار بطريقة تبرز جمالية التصميم، وتعلوه مئذنتان طول كل منهما 57 متراً، ويحيط بها خمس قباب يبلغ قطر القبة الرئيسية 10 أمتار وترتفع عن سطح الأرض ما يقارب 30 متراً فيما يبلغ قطر القباب الأربع الأخرى 4 أمتار وترتفع عن الأرض 20 متراً، وروعي في التصميم التخطيط الهندسي والتنظيم الرياضي للفن الإسلامي.
كما أن للجامع ثلاثة مداخل، رئيسي واثنان جانبيان وتزينه الزخارف الجبسية والديكورات الإسلامية ويعلو دعائم وأعمدة المساجد عقود زينت جدرانها وقوام زخارفها عناصر نباتية، كما يغلف القباب والمنارتين وجوانب المسجد مع الأقواس الإسلامية وكذلك تغلف الجدران بالرخام بارتفاعات مختلفة داخل وخارج المسجد.
ويشكل الجامع بالإضافة إلى مكانته الدينية كمكان للعبادة معلما مهماً من معالم الشارقة يضاف إلى منظومة مساجد وجوامع إمارة الشارقة، لكونه يجمع بين العمارة الإسلامية وحرفية التنفيذ.

وأكد ان القيادة الرشيدة تولي بيوت الله عناية فائقة مع إضافات حديثة ومتطورة بأحدث التقنيات لأماكن الوضوء وصحن المسجد لتكون ملائمة مع البيئة العمرانية المحيطة بها وما جاورها.

وقالت المهندسة علياء الرند مدير إدارة مشاريع المباني ان الدائرة تضع اللمسات الأخيرة على مسجدين الأول في ضاحية الرحمانية  1 بتكلفة 5 ملايين درهم و هو يتسع لنحو 835 مصليا ، ومصلى خاص للنساء بسعة 100 مصلية مع كافة المرافق الخدمية التـي تخدم المصلين مجهزة بأحدث الوسائل والمعدات ..وتقوم الدائرة حاليا بأعمال توصيل الخدمات من كهرباء ومياه، حيث يتميـز المسـجد الجديد الممتد على مساحة 1400 متر مربع بأربع قباب ومأذنتين بارتفاع 30 مترا وتصميمه المستوحى من فن العمارة الإسلامية وفنون العمارة المحلية الإماراتية المعاصرة.

وتم استخدام تقنيات حديثة للترشيد من استهلاك الكهرباء و مواد عزل قياسية لتوفير طاقة التبريد كما تم تخصيص مساحة على جانب المسـجد لمواقف السيارات تسع لنحو 150 سيارة بالإضافة إلى إنشاء مواقف خاصة بمركبات أصحاب الهمم وذلك من منطلق الاهتمام الذي توليه الحكومة بهذه الفئة.

أما المسجد الثاني في الرحمانية والتي تضع الدائرة اللمسات الأخيرة عليه ، يقع في منطقة الرحمانية  9  وتقوم الدائرة بتوصيل خدمات الكهرباء والمياه ويمتد على مساحة 3000 متر مربع تعلوه مئذنة بارتفاع 16 مترا مع منطقة مواقف ومبنى سكن الامام ومبنى للوضوء وملحق للنساء مزود بالمرافق الخدمية و تقدر سعة المسجد بنحو 240 مصليا و45 مصلية وتبلغ تكلفته 2.5 مليون درهم.

وأكدت وجود جملة من المساجد تقوم الدائرة بتصميمها حاليا وسيتم الإعلان عنها فور البدء بطرح مناقصتها .. مشيرة الى أن دائرة الشؤون الإسلامية تقوم باختيار بعض القطع المناسبة من الأراضي لبناء بعض المساجد عليها وهناك بعض المشاريع التي تحولها إلى دائرة الأشغال للقيام بالتنفيذ.

وأشارت مدير إدارة مشاريع المباني إلى أن المساجد تعتبر إضافة جديدة لرواد بيوت الله عز وجل حيث تنتهج الدائرة آلية محددة لبناء المساجد وصيانتها مع الجهات المعنية ..مثمنة الجهود الكبيرة التي تقوم بها دائرة الشؤون الإسلامية بالشاقة بإعمارها ورعايتها بيوت الله وصيانتها بما يحقق راحة المصلين طوال العام وخلال الشهر الكريم الذي تظل فيه بيوت الله عامرة بالمصلين وقراء القرآن وطلاب العلم.

إلى ذلك، تقوم الدائرة بإنشاء وتاثيث مسجد المناجاة بمنطقة القرائن (4) وتبلغ تكلفته 2 مليون درهم. وفي منطقة الحمرية، تقوم الدائرة ببناء مسجد في الحمرية شرق، وتبلغ تكلفته 3 ملايين درهم.

وعلى صعيد رصف محيط المساجد وإنشاء مواقف للسيارات، قامت الدائرة مطلع العام الجاري برصف محيط مسجد عتبة بن أبي سفيان في بمنطقة العزرة ، إلى جانب إنشاء مواقف سيارات اضافية مع طرق داخلية لمسجد أسماء بنت أبي بكر بمنطقة الآبار وبتكلفة تبلغ لكلا المسجدين نصف المليون درهم.

من جهة أخرى، تنفذ دائرة الأشغال العامة من خلال فروعها في المنطقتين الوسطى و الشرقية مشاريع إنشاء وصيانة لسلسلة من المساجد أنجز بعضها والآخر قيد التنفيذ وذلك من منطلق حرص دائرة الأشغال العامة على إجراء الصيانة اللازمة لمنشآت المنطقة التابعة للمؤسسات والهيئات الحكومية المختلفة ومنها المساجد.

وتضع الدائرة اللمسات الأخيرة على مسجد جامع في مدينة الذيد الذي يتسع لنحو 800 مصل بتكلفة 7.5 ملايين درهم في منطقة سهيلة وتقوم حاليا بتوصيل خدمات المياه والكهرباء، إلى جانب قيامها بتشييد  مسجد الشهيد سلطان بن هويدن الكتبي على طريق مليحة الذيد يتكلفة 22 مليون درهم كذلك بدأت الدائرة ببناء مسجد عند جسر الرفيعة في منطقة البطائح شعبية ابن الرشيد واحد بتكلفة 2.2 مليون درهم .

وأشار المهندس محمد بن يعروف مدير إدارة الأفرع الى ان الدائرة انتهت من إنشاء وتأثيث مسجد الشيخ سعيد القاسمي في منطقة البحايص بمدينة كلباء بقيمة 20 مليون درهم، بحيث يشكل واجهة حضارية لمدخل المدينة، ويتسع لنحو 3000 مصلّ و شيد على مساحة أرض إجمالية تبلغ 7205 أمتار مربعة، تضم المصلى ومرافقه الخدمية من دورات المياه والميضأة وسكن للإمام وآخر للمؤذن، ومواقف للسيارات تتسع ل 125 سيارة. ويتسع مصلى الرجال ل 2600 مصليّاً، بينما يتسع مصلى النساء ل 400 مصلية، وقد شيد وفق الطراز المعماري الإسلامي الفاطمي بخمس قباب تعلوه منارتين بارتفاع 57 مترا، كما يتميز بأنه يشكل واجهة حضارية لمدينة كلباء.
وأشاد بن يعروف بجهود صاحب السمو حاكم الشارقة ودعمه المتواصل واللامحدود لإعمار بيوت الله، ومكارمه السخية التي منها تخصيصه الأراضي ذات المواقع المميزة لتشييد المساجد عليها في كافة مدن الإمارة حتى غدت معلماً بارزاً في مدن الإمارة، مشيراً إلى أن هذا الصرح المعماري يأتي مواكبة لما تشهده المنطقة الشرقية من نهضة عمرانية ومشاريع تنموية ضخمة لخدمة قاطني المدينة وزائريها حيث يتميز بطاقته الاستيعابية وعدد كبير من المرافق الخدمية.

وفي منطقة شيص،  أكدت المهندسة بشاير المنصوري مدير فرع كلباء أن الدائرة انتهت مع مطلع العام الجاري  من توسعة وصيانة المسجد ورفع الطاقة الاستيعابية له، لتصل لنحو 120 مصلياً، كما تم رفده بمصلى للنساء، وزيادة مرافق المسجد بتكلفة إجمالية بلغت 500 ألف درهم، ليسع 120مصلياً، بزيادة قدرها 40 مصلياً عن السابق، وذلك بالإضافة لمصلى النساء مع عمل صيانة شاملة للمسجد القائم، ليستوعب الزائرين والسائحين المترددين على المنطقة، وقد استغرق العمل مدة 2500 ساعة قبل الموعد الزمني للمشروع.

مشاريع صيانة بقيمة 8.5 مليون درهم

من منطلق حرص صاحب السمو حاكم الشارقة بضرورة الاهتمام بالمساجد وتلبية وتوفير احتياجاتها على أكمل وجه حتى تكون جاهزة لاستقبال المصلين والمساهمة في النهوض والارتقاء برسالتها وتؤدي دورها في المجتمع وتجسد الصورة الحضارية لديننا الإسلامي. قال المهندس خليفة الدرمكي مدير فرع المنطقة الوسطى " قامت الدائرة بصيانة 18 مسجدا في مختلف مناطق مدينة الشارقة وبتكلفة 4 ملايين درهم، أما في مدينة خورفكان، قامت الدائرة بصيانة مسجد الإمام البخاري بتكلفة  مليوني درهم ، وتضمنت الأعمال إستبدال الأسقف المعلقة بالكامل و  كافة أعمال الأصباغ الداخلية و الخارجية للجدران مع صيانة شاملة للشبابيك الألومنيوم و الزجاج و إستبدال الأبواب الرئيسية للمسجد، إلى جانب تركيب نظام تكييف جديد لكامل المسجد و كذلك أعمال العزل المائي للأسطح الخرسانية و صيانة الميضأة الخاصة بالرجال و إستبدال الخلاطات و جميع الإكسسوارات و تركيب أسقف معلقة و وحدات إضاءة موفرة للطاقة و كذلك عمل نظام تهوية جديد لتجديد الهواء الداخلى بإستمرار  .

وتضمنت الأعمال أيضاً صيانة شاملة لمصلى النساء و الموضأ و دورات المياه و ذلك بإجراء أعمال الدهانات الداخلية و الأسقف المعلقة و سيراميك الأرضيات و الحوائط و الأكسسوارات و الأدوات الصحية و الكهربائية و التكييف و تغيير خزانات المياه  بأخرى جديدة  وفق أحدث المواصفات الفنية .

وفي مدينة كلباءانتهت الدائرة من صيانة 15 مسجدا في أنحاء المدينة بتكلفة 2.5 مليون درهم .
13 مليون درهم لتوفير المسكن الكريم لـ 105  إمام مسجد في مختلف مناطق الإمارة 

وتزامنا مع شهر رمضان المبارك وتنفيذا لتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة من الاهتمام بأئمة المساجد في إمارة الشارقة وتوفير المكانة المحترمة والمقدرة لهم ولأفراد أسرهم و تفعيل دور الأئمة في المساجد.

أشار المهندس برهان محمود بالدائرة نائب مدير إدارة صيانة المباني الى أن الدائرة انتهت من إنشاء المسكن الكريم لـ 105 إمام مسجد وتم إنشاء وتوسعة مساكن ل 105 مسجدا في مختلف مناطق الإمارة.  وبلغ عددها 59 مسكناً في مدينة الشارقة. فيما بلغت في المنطقة الوسطى 18 مسكناً، أما في المنطقة الشرقية فتم إضافة المسكن الكريم لـ 12 مسجدا في مدينة خورفكان و 8 في دبا الحصن، و 8 في مدينة كلباء

وتأتي مكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة حرصاً من سموه على الاهتمام بأئمة المساجد في إمارة الشارقة وتوفير المكانة المحترمة والمقدرة لهم ولأفراد أسرهم، حتى يؤدون واجبهم في إصلاح المجتمع والحفاظ على تماسكه، كما تشكل المكرمة دوراً بارزاً في تفعيل دور الأئمة في المساجد.